آيتن الفرنسية تطور بطاريات دقيقة قابلة للشحن وصديقة للبيئة

آيتن الفرنسية تطور بطاريات دقيقة قابلة للشحن وصديقة للبيئة

تعمل شركة “آيتن” الفرنسية على تحقيق قفزة في مجال تطوير بطاريات دقيقة يمكن دمجها مباشرة في الدوائر الإلكترونية. تتميز هذه البطاريات بسماكة تتراوح ما بين 100 ميكرون (أي ضعف سمك شعرة الإنسان تقريبًا) و2 ميليمتر.

بطاريات “الأزرار”، التي تُعرف أيضًا ببطاريات العملة المعدنية، هي مصدر إزعاج شهير. إذ ليست هذه البطاريات فقط غير قابلة لإعادة الشحن، بل هي أيضًا خطيرة للغاية حيث يمكن للأطفال ابتلاعها، مما يسبب لهم حروقًا داخلية خطيرة. لكن شركة “آيتن” تسعى إلى حل هذه المشكلة من خلال تطوير بطاريات صغيرة وقابلة لإعادة الشحن يمكن استخدامها في مجموعة متنوعة من التطبيقات بما في ذلك أجهزة الاتصال وأجهزة الاستشعار في مجال الرعاية الصحية.

تمكنت “آيتن” من جمع 80 مليون يورو هذا الشهر لتوسيع نطاق أعمالها، ومن بين مساهميها البنك الفرنسي المملوك للدولة ومجموعة الأجهزة الصغيرة الفرنسية “سيب”.

تعتمد “آيتن” على تقنية تصنيع بطاريات دقيقة يمكن دمجها مباشرة في الدوائر الإلكترونية. تمتاز هذه البطاريات بسماكة تصل إلى ضعف سمك شعرة الإنسان، وتتيح مجموعة متنوعة من التطبيقات، بدءًا من التتبع وانتهاءً بأجهزة الاستشعار والأجهزة الطبية. وتعتمد هذه البطاريات على تقنية البطاريات “الحالة الصلبة” التي تتميز بالمتانة وقابلية الإعادة الشحن وعمر طويل حيث يبلغ عمرها الافتراضي من 10 إلى 20 عامًا.

اقرأ أيضاً  ميني كوبر الكهربائية، تعرف عليها

تأتي جهود “آيتن” كجزء من جهود أوسع في أوروبا لتعزيز الصناعة المحلية وتعزيز الاستدامة. وتأمل الشركة أن تلعب دورًا حيويًا في تحقيق أهداف الاستدامة وتطوير تكنولوجيا صديقة للبيئة تلبي توقعات المستقبل.

المصدر: euronews

شارك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *