كادت أسلاف البشر أن تنقرض قبل 900 ألف سنة

كادت أسلاف البشر أن تنقرض قبل 900 ألف سنة

مقال مترجم

تواجه علماء الآثار والباحثين في مجال الوراثة البشرية ألغازاً كثيرة تتعلق بتاريخ تطور الإنسان وكيف تأثرت أعداد أسلاف البشر

على مر العصور بالعوامل البيئية والمناخية المتغيرة. في دراسة حديثة نُشرت في مجلة “Science“، تم استخدام تقنيات جديدة لتحليل البيانات الجينية الحديثة لفهم كيف اقترب أسلاف البشر من حافة الانقراض قبل مئات الآلاف من السنين.

تراجع تاريخي

بحسب هذه الدراسة، يبدو أن أسلاف البشر في إفريقيا واجهوا تراجعاً كبيرًا في أعدادهم قبل 900,000 سنة مضت. حيث انخفض عدد سكانهم بشكل كبير وصل إلى ما يقارب 1,280 فردًا فقط. ولم يتم استعادة أعدادهم السابقة لمدة تصل إلى 117,000 عامًا.

تقنية التحليل الجيني

استخدم الباحثون تقنيات تحليل البيانات الجينية الحديثة لفهم هذه الحقبة الزمنية البعيدة وتأثيرها على أسلاف البشر. تقنيات التحليل الجيني المتقدمة سمحت ببناء شجرة عائلة معقدة تمكنت من تتبع الأحداث التطورية وتحديد الفترات الزمنية الهامة.

اقرأ أيضاً  المريخ.. إشارات غامضة من كوكب قزم قريب منه

التأثيرات البيئية والمناخية

الدراسة تشير إلى أن هناك تحديات بيئية ومناخية كبيرة قد تسببت في تراجع أسلاف البشر. الظروف المناخية المتغيرة، بما في ذلك تزايد دورات الجليد والجفاف في أفريقيا، قد تكون لها دور في هذا التراجع. يُشير هذا الاكتشاف إلى أهمية تأثير البيئة على تطور الإنسان.

التأثير على التنوع الجيني

تشير الدراسة إلى أن هذا التراجع السكاني قد يكون له تأثير حاسم على تنوع الأشكال الجينية للإنسان. يمكن أن يكون لهذه الظروف البيئية الصعبة دور في تطوير السمات الهامة للإنسان الحديث.

النتيجة

إن تطور الإنسان وتأثير العوامل البيئية والمناخية على أسلافه يظل موضوعًا معقدًا ومثيرًا للبحث. بفضل التقنيات الحديثة لتحليل البيانات الجينية، نحصل على نظرة أفضل إلى تفاعلات هذه العوامل وتأثيرها على تاريخ الإنسان. مع ذلك، يتعين على الباحثين توفير المزيد من الأدلة الأثرية والحفريات لتعزيز فهمنا لهذه الفترات الزمنية البعيدة وتأثيراتها على تطور الإنسان.

المصدر: صحيفة “nature

شارك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *