ملخص الاقتصاد وأسواق المال العالمي

ملخص الاقتصاد وأسواق المال العالمي

مؤشر ركود اقتصادي:

انخفض مؤشر مديري المشتريات (PMI) العالمي المركب إلى أدنى مستوى له منذ سبعة أشهر عند 50.6 في أغسطس (يوليو: 51.6)،

مما يشير إلى اعتدال في نمو الإنتاج. وبينما استمر التراجع في إنتاج الصناعات التحويلية، أظهر نشاط قطاع الخدمات علامات التباطؤ

الصين:

34 من بين أكبر 50 مطورًا عقاريًا خاصًا في الصين يعانون من التأخر في السداد. وفقًا لبلومبرج، يواجه المطورون الستة عشر المتبقون 1.5 مليار دولار من مدفوعات السندات هذا الشهر. وفي يناير/كانون الثاني 2024، سيواجه المطورون الصينيون الستة عشر المتبقون مدفوعات سندات ضخمة بقيمة 3.0 مليار دولار. يأتي كل هذا بعد أسابيع فقط من إعلان شركة Evergrande إفلاسها . وفي الوقت نفسه، انخفض مؤشر العقارات الصيني HY بنسبة 82% خلال عامين. ويبدو أن الصين على حافة ازمة ائتمان عقاري

بلومبيرغ:

سيستغرق الاقتصاد الصيني حتى منتصف أربعينيات القرن الحالي ليصبح أكبر من اقتصاد الولايات المتحدة، لكن ذلك لن يحدث إلا “بهامش صغير” قبل أن “يتراجع مرة أخرى”.

الدولار يتصدر من جديد :

صرح جاك جاناسيويتش، الخبير الاستراتيجي لدى ناتيكسيز انفستمنت ليدرز أنه، مع إظهار الاقتصاد الأمريكي مقاومة أكبر مقارنة بالأسواق المتقدمة والناشئة الأخرى مثل منطقة اليورو أو الصين، ومع وجود إشارات تشير إلى تباطؤ الاقتصاد على مستوى العالم، “لا ينبغي أن يكون ارتفاع الدولار أمرًا مفاجئًا. وأوضح في مذكرة بحثية أنه “إذا ظل الاقتصاد الأمريكي قوياً مقارنة بالاقتصادات المنافسة، فعلينا أن نتوقع المزيد من المرونة في الدولار. وإذا وقع الاقتصاد العالمي في حالة من الركود، فمن المرجح أن تسود قوة الدولار بسبب وضعه كملاذ آمن.

وعلى العكس من ذلك، لاحظ الخبير أنه إذا ظل الاقتصاد العالمي مرنا، حيث لا تكون توقعات النمو في الولايات المتحدة هي المهيمنة ولا يوجد خوف من الركود الذي يحفز النفور من المخاطرة، “فإننا نتوقع أن نرى زيادة في الرغبة في المخاطرة بعيدًا عن الأصول القائمة على الدولار الأمريكي”، والتي من شأنها أن تمارس ضغوطا تصاعدية على العملات المنافسة. وفي هذا السيناريو، ستلعب الخطوات التالية في السياسة النقدية للاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، والتي هي بالفعل عند مستوى مقيد، دورًا مهمًا في أداء العملة الأمريكية. واعترف جاناسيويتش بأنه في حين يبدو أن بنك الاحتياطي الفيدرالي يقترب من نهاية دورة التشديد، فمن المرجح أن يستمر “الحفاظ على أسعار الفائدة أعلى لفترة أطول” لبعض الوقت.

وقال: “تتطلع السوق حاليًا إلى تخفيضات في أسعار الفائدة لمرتين أو ثلاثة بمقدار 25 نقطة أساس في عام 2024 بأكمله، وهو الأمر الذي يحمل نوعًا من التفاؤل”. ومع ذلك، أضاف جاناسيويتش أن الأمر الأكثر أهمية هو كيفية رد فعل الاقتصاد الأمريكي على سياسة سعر الفائدة المرتفعة التي ينتهجها بنك الاحتياطي الفيدرالي. وأشار إلى أنه “إذا تمكن باول من تحقيق ما يسمى بالهبوط الناعم، فقد نشهد استمرار قوة الدولار إذا ظل الاقتصاد الأمريكي أكثر مرونة مقارنة بالاقتصادات الأخرى على مستوى العالم”.

اقرأ أيضاً  برميل الخام الأمريكي يسجل أعلى مستوى في 10 أشهر

الاهتمام بالجغرافيا السياسية حذر الخبير الاستراتيجي لدى ناتيكسيس من أن الوضع الجيوسياسي سوف يتفاقم في الأسابيع المقبلة، حيث تواجه الحكومة الأمريكية احتمال الإغلاق إذا لم تتم الموافقة على ميزانية العام المقبل. و”ستضطر حكومة الولايات المتحدة إلى إقرار إجراءات تمويل قصيرة الأجل أو إغلاق أبوابها. ومن المرجح أن يكون لمثل هذه الخطوة تأثير محدود على الأسواق، كما رأينا من قبل.

ومع ذلك، يجب تسليط الضوء على هذا الخطر الرئيسي، خاصة في ضوء التخفيض الأخير من جانب وكالة فيتش والتهديد بخفض تصنيف النظام المصرفي الأمريكي. وفي ضوء كل هذه التوقعات، حذر المحلل من ظهور التأثير الجانبي الرئيسي لهذه المخاطر في الثقة. وأضاف أنه: “نعتقد أن أي تأثيرات غير مباشرة نتيجة مثل هذه الأحداث ستكون قصيرة الأجل ولا توجد سوى احتمالات ضعيفة لحدوث تأثير كبير على الأسواق”.

اليابان:

إن جميع الخيارات مطروحة على الطاولة للتعامل مع ضعف الين الياباني، أي تدخل من بنك اليابان سيكون سلبي للدولار وايجابي للي.

ارتفع سعر التجزئة للذهب في اليابان إلى أعلى مستوى له على الإطلاق بأكثر من 10000 ين (67.77 دولارًا) للجرام، حيث تبحث الأسر عن طرق للحماية من التضخم.

الولايات المتحدة:

دعت رئيسة مجلس الاحتياطي الفيدرالي في بوسطن سوزان كولينز منذ قليل، اليوم الأربعاء، إلى اتباع نهج صبور في صنع السياسات النقدية، مشيرة إلى أنها بحاجة إلى مزيد من الأدلة لإقناعها بأن التضخم قد تم ترويضه. في تصريحات تتماشى مع تلميحات محافظي البنوك المركزية الرئيسيين الآخرين، قالت كولينز إن بنك الاحتياطي الفيدرالي قد يكون «قريبًا أو حتى في الذروة» بالنسبة لأسعار الفائدة ومع ذلك، أشارت إلى أنه قد تكون هناك حاجة إلى مزيد من الزيادات بالفائدة اعتمادًا على البيانات القادمة.

منذ أن بدأ بنك الاحتياطي الفيدرالي رفع أسعار الفائدة في مارس 2022، تم سحب مبلغ قياسي قدره 862 مليار دولار من الودائع المصرفية. في حين غادر حوالي 70 مليار دولار في الأزمة المالية عام 2008. وهذا يعني أن ما يقرب من 12 ضعفًا من الودائع التي غادرت البنوك في عام 2008 قد تم سحبها خلال العام ونصف العام الماضيين. كل ذلك في حين أدت أزمة البنوك الإقليمية إلى انهيار ثاني وثالث أكبر بنك في تاريخ الولايات المتحدة. أين تذهب كل هذه الأموال؟ ويذهب الكثير منها إلى صناديق أسواق المال التي شهدت تدفقات بقيمة 896 مليار دولار. وتسبب عدم الاستقرار في القطاع المصرفي وانخفاض أسعار الفائدة على الودائع في هروب أعداد كبيرة من الودائع.

عادت عوائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل عامين إلى ما فوق 5% وانخفضت المؤشرات الرئيسية للأسواق مع احتمال قيام بنك الاحتياطي الفيدرالي برفع أسعار الفائدة مرة أخرى، بعد بيانات مؤشر مديري المشتريات في القطاع غير الصناعي التي خالفت التوقعات ، ايجابي للدولار ، سلبي للذهب والاسواق والعملات الأخرى

اقرأ أيضاً  التسويق بالعمولة.. الدليل الشامل الفصل الثاني

تركيا :

هذا ليس برنامج اقتصادي متوسط وإنما أحلام متوسطة الأمد ، لاحظوا معي :

التضخم عام 2024: 33% /دولار أمريكي: 36.80 ليرة تركية
التضخم عام 2025: 15.2% /دولار أمريكي: 43.88 ليرة تركية
التضخم 2026: 8.5% /دولار أمريكي: 47.80 ليرة تركية
كيف يمكن ذلك
انخفاض قياسي في قيمة العملة يؤدي الى انخفاض التضخم

متوسط ​​سعر صرف الدولار الأمريكي لعام 2023 هو 23.88 ومن المتوقع أن يكون معدل نهاية العام ~ 30.65 متوسط ​​سعر صرف الدولار الأمريكي لعام 2024 هو 36.8 ليرة تركية.

يكشف جودت يلماز عن برنامج اقتصادي جديد متوسط الأمد مع مراجعة تنازلية لنمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي إلى 4.4% هذا العام، من 5%، ولكن تم تعديل التضخم إلى 65% في نهاية العام من 25% في المرة السابقة وتوقعات البنك المركزي التركي بنسبة 58%. يبدو النمو متفائلاً، والتضخم عادلاً.

من المتوقع أن يصل معدل البطالة في تركيا إلى 10.1% في عام 2023، و10.3% في عام 2024 توقعات بارتفاع معدل التضخم في تركيا إلى 65% في عام 2023.

أردوغان: سنخفض التضخم إلى خانة الآحاد مع سياسة نقدية متشددة ورفع أسعار الفائدة.

ألمانيا ولعنة الطاقة :

– كهرباء أقل بنسبة 11.4% من شبكة الكهرباء الخاصة بألمانيا في النصف الأول من عام 2023 مقارنة بالنصف الأول من عام 2022. المحرك الرئيسي: إغلاق المحطات النووية
– ارتفاع واردات الطاقة بنسبة 30.8% من دول متعددة أبرزها فرنسا (+147.8%)
– انخفاض صادرات الطاقة بنسبة 18.1%، وهو ما كان متوقعاً نظراً للوضع العام

وهذه مشكلة تؤثر على الأسر والصناعة

معهد كيل للاقتصاد العالمي: سينخفض ​​الناتج المحلي الإجمالي الألماني بنسبة 0.5% في عام 2023، ثم ينمو بنسبة 1.3% في عام 2024 و1.5% في عام 2025. وسيظل مؤشر أسعار المستهلكين مرتفعًا لعام 2023 عند حوالي 6% لكنه سيعود بالقرب من الهدف عند 2.1% I.2024 أبرز النقاط في تقرير التوقعات: – تعاني ألمانيا من نموذج أعمالها الصناعي القديم، حيث يؤثر ضعف قطاعي التصنيع والبناء على النمو – بعض قطاعات الإنتاج كثيفة الاستهلاك للطاقة لم تعد مربحة ومن غير المرجح أن تصبح كذلك مرة أخرى – الصادرات تعاني من ضعف الاستثمار العالمي. ومع ذلك، فإن تراكم الطلبات الذي لا يزال مرتفعًا يدعم النشاط الصناعي. وبالإضافة إلى الصين ــ حيث أصبح الزخم الاقتصادي في الآونة الأخيرة أقل من التوقعات ومن المرجح أن يظل ضعيفاً بسبب مشاكل هيكلية ــ فإن الاقتصادات المتقدمة المهمة الأخرى، مثل كوريا الجنوبية، تعاني أيضاً من ضعف – في قطاع البناء، يؤدي التمويل الأكثر تكلفة إلى حد كبير إلى انخفاض الاستثمار السكني على وجه الخصوص، ومن المتوقع أن ينكمش القطاع بنسبة 3 في المائة تقريبًا في العام الحالي وبنسبة 4 في المائة تقريبًا في العام المقبل. – من المتوقع أن ينخفض ​​الإنفاق الاستهلاكي بشكل طفيف بنسبة 0.6% في عام 2023، لكنه سينمو بقوة بنسبة 2% في العام المقبل نتيجة ارتفاع الأجور وتوسيع التحويلات الحكومية.

اقرأ أيضاً  إسلاميك كوين..هل هي حلال وماذا عن شبكتها "حق"؟

شهدت ألمانيا أكبر انخفاض في بناء المنازل وكان من بين أقوى الانخفاضات في تاريخ السلسلة، وكان الانخفاض الأكثر حدة في البناء التجاري. أخبار السلع: ارتفع نشاط البنية التحتية للمرة الأولى منذ 6 أشهر “في أغسطس، استمرت أعمال البناء في الانخفاض بوتيرة سريعة، ويرجع ذلك في المقام الأول إلى الانخفاض الحاد في بناء المنازل. ويمكن إرجاع الحالة المزرية لهذا القطاع إلى مزيج من أسعار الفائدة المرتفعة، وتآكل الدخل الحقيقي بسبب التضخم، والعقبات البيروقراطية التي لا داعي لها. ولا يقتصر الأمر على أن هدف الحكومة المتمثل في بناء 400 ألف وحدة سكنية لن يتحقق هذا العام. ويبدو أيضًا أن ألمانيا ستتخلف بشكل كبير عن ما يقرب من 290 ألف وحدة تم بناؤها العام الماضي. “تشير التوقعات بين الشركات إلى مستوى نشاط أضعف بكثير خلال اثني عشر شهرًا، وهو ما يتناسب مع الانخفاض الحاد المستمر في الطلبيات الجديدة وحقيقة أن شراء المواد قد تم تقليصه بسرعة أكبر.”

بريطانيا:

ارتفع الجنيه الإسترليني بالسوق الأوروبية يوم الأربعاء مقابل سلة من العملات العالمية، ضمن محاولات التعافي من أدنى مستوى فى ثلاثة أشهر مقابل الدولار الأمريكي، قبل انطلاق جلسة استماعية فى البرلمان البريطاني لمسؤولي بنك إنجلترا حول تقرير السياسة النقدية. حيث من المتوقع أن توفر التعليقات الصادرة عن صانعي السياسة النقدية البريطانية أدلة أكثر وضوحاً حول مستقبل أسعار الفائدة فى المملكة المتحدة، خاصة خلال الاجتماع المنتظر فى 21 أيلول/سبتمبر الجاري.

أوروبا:

واصلت الأسهم الأوروبية خسائرها للجلسة السادسة على التوالي يوم الأربعاء إذ أدت المخاوف المتعلقة بالتباطؤ الاقتصادي العالمي وارتفاع أسعار النفط الخام الذي يؤدي إلى ضغوط تضخمية إلى عزوف المستثمرين عن المخاطرة. وتوترت المعنويات في الأسواق العالمية مع تجاوز سعر خام برنت 90 دولارا يوم الثلاثاء بعد أن مددت السعودية وروسيا تخفيضات الإمداد الطوعية مما أجج المخاوف إزاء استمرار ضغوط الأسعار.

متفرقات:

وصل البنزين إلى أعلى مستوى موسمي له منذ أكثر من عقد من الزمن وثاني أعلى مستوى مسجل على الإطلاق (مع بيانات تعود إلى عام 1994).

يواجه سوق الأسهم احتمالية أكبر لحدوث أزمة خلال الأشهر الستة إلى الـ 12 المقبلة، كما حذر ماركو كولانوفيتش، كبير الاستراتيجيين في بنك جيه بي مورجان، في مذكرة أرسلها إلى عملاء الشركة مساء الثلاثاء.

من تغريدات: الدكتور مخلص ناظر / أستاذ جامعي، باحث وكاتب في الاقتصاد والعلاقات الدولية.

06.09.2023

شارك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *